ليس كل سكان مدينة تعز _ اصلاحيين _ حتى يطاردهم على صالح على اعتبار انهم من حرض وادار الثورة ( ثورة 11 فبراير) ضد نطام الرئيس السابق علي صالح ويقوم بتصفية حساباته معهم ويحاصرهم ويأمر قوات الحرس الجمهوري الذي تحت يده ليدك المنازل على رؤس ساكنيها من اطفال ونساء وشيوخ

وليس سكان تعز جميعهم _ دواعش _ كما يروج الحوثي لكي ينتقم منهم على ضؤ الخلاف المذهبي بينهم وانهم ايادي امريكا وعملائها في اليمن _ على اعتبار انهم يجسدون شعارهم بالموت لأم ريكا وليس لامريكا حقيقة ولكي يعطون انفسهم الحق في منع الدواء والغذاء عن سكان _ مدينة تعز _ على خلفية انهم جميعا دواعش ولا يستحقون الحياة ويجب ابادتهم ودك المدينه براجمات الصواريخ ومدافع الهاوتزر والهاون وتدمير البنية التحتيه للمديته انتقاما من اهلها وتطبيق التجربه والشعار المتمثل في الموت لامريكا والموت لاسرائيل اولا على الشعب اليمني المسلم ثم بعد ذلك التهيئه لتصدير الموت الى أم ريكا … وام اسرائيل

كل هذا يحدث بما يمثله من مجازر وقتل وتدمير لاهالي مدينة تعز _ كوباني اليمن _ كما اطلق عليها البعض نتيجة ما لحق بها … والعالم كله يقف مهبولا وصاغرا ولا يحرك ساكنا على ما يحدث في تعز من جرائم الاباده التي تتعرض لها المدينه من قبل قوات المخلوع علي صالح وحليفه في القتل والخراب عبد الملك الحوثي ومليشياتهم

هل سمع العالم  …. اللهم اني بلغت اللهم فأشهد

Advertisements