منحته عشقي

واخلصت من صدقي

لكنه خاب وخان

يا ايها الرفاق

بادلته حب بحب

ووفاء من عندي كبير

وشعور لا يوصف

وهل يوصف شعور العاشقين

لكنه عابث اضاع الحب

في لحظة عناد

وراح ببغروره يهيم

في اطراف البلاد

لماذا يا أدم تغار

ان صرت في اعلى المراتب

وترعبك حواء

اذا تقلدت المناصب

لماذا دمك يحترق حين تراني

ادوس على نظريتك

بانني مخلوق خايب

وترى النبوغ حكرا

عليكم معشر الرجال

ولا مجال لان تنافس

حواء – ادم في المحافل

وتقول لي دعي المناصب للرجال

وللنساء الماكياج و تخميص الحواجب

فانت مخلوق ضعيف

لا يحتمل هم المصاعب

Advertisements