شبوة برس – متابعات تعز

الجمعة 14 مارس 2014 11:27 صباحاً

احتاجت “قلعة القاهرة”، وهي معلم تاريخي بارز في مدينة تعز (جنوبي اليمن)، إلى 14 عاما من الترميم حتى تستبدل الصورة العسكرية المرسومة لها في الأذهان، كحصن لا يفكر أحد في اقتحامه، بأخرى جديدة لموقع أثري نادر، أضحت أبوابه مفتوحة أمام الزائرين حاليا.

تدرس السلطات المحلية في محافظة تعز ضم “قلعة القاهرة”، التي تعد “أول معتقل سياسي في اليمن”، إلى قائمة اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة) للمواقع الأثرية العالمية، كما تبحث خطة تحويلها إلى مزار سياحي، مستعينة بخبرات تونسية.في جذور التاريخ، والتي بنيت قبل ألف عام (تحديدا في العصر الصليحي 1045-1138م)، تعد النواة الأولى لنشأة مدينة تعز.

ووفقا للباحث “عبدالحكيم سيف الدين”، أستاذ التاريخ الإسلامي في جامعة تعز، فإن القلعة كانت تسمى “حصن تعز″، وظلت كذلك حتى جاء الإمام شرف الدين وابنه المطهر (القرن الخامس عشر الميلادي)، فقاما بتسميتها “قلعة القاهرة” وأطلقا اسم “تعز″ على المدينة التي كانت تحمل اسم “عُدينة”، وبعد سقوط الدولة الصليحية، بات الحصن مقرا لعدد من الدويلات التي اتخذت من تعز مقرات لحكمها.

وقال الباحث “سيف الدين” إن الأيوبيين عندما دخلوا اليمن (1173 م) اختاروا “حصن تعز″ مقرا لإقامتهم، حيث أولوه اهتماما كبيرا، وزادوا في عمارته واستحكاماته العسكرية، كما أصبح بعد ذلك مقرا لحكم الرسوليين (حكموا اليمن منذ سنة 1229 حتى سنة 1454 ميلادية).

ويشير المؤرخون إلى أن قلعة القاهرة (حصن تعز) كانت ذات وظائف متعددة، فإلى جانب المهام الدفاعية، تولت مهام أخرى، سياسية ودبلوماسية واجتماعية.

ويقول المؤرخ عبدالحكيم سيف الدين “الحصن كان يستخدم لحماية الدولة القائمة في تعز ضد المناوئين السياسيين”، ويضيف “كان من الحصون القليلة التي يصعب إسقاطها”.

وتفاوتت أدوار القلعة من عهد إلى آخر، ففي حين غلبت “دار الأدب (معتقل سياسي)” على وظيفتها في عهود عديدة، برزت أيضا وظيفتها السياسية كدار للإمارة.

ويقول العزي مصلح، خبير أثري في تعز، “الأيوبيون والرسوليون استخدموها كـ”معتقل سياسي”، مضيفا “في عهد الأئمة ( الدولة المتوكلية التي سبقت النظام الجمهوري في اليمن وحكمت منذ 1918 حتى 1962) كانت مركزا لتجميع الرهائن”.

وتؤكد الكتب التاريخية أن دار الأدب، تم بناؤها في عهد أروى بنت أحمد الصليحي التي حكمت الدولة الصليحية، وقادت جيوشها لاستعادة القلعة بعد أن استولى عليها “سعيد النجاحي الحبشي”، حاكم زبيد (غربي اليمن).

وكغيره من الباحثين، يشعر العزي مصلح، الذي شارك في المراحل الأولى لترميم القلعة، بالحسرة لما آلت إليه عملية الترميم، وظهور شكلها النهائي الذي أفقدها الكثير من ملامحها الحقيقية.

وقال مصلح “تغيرت الكثير من الملامح والأبنية، بعض القباب مستعارة من الشكل الهندي وجنوب شرق آسيا، والبوابات الخارجية لا شيء يربطها بالموروث الشعبي والتقليدي”.

وتتألف القلعة من جزأين:

الأول، ويسمى “العدينة” ويضم حدائق معلقة، على هيئة مدرجات شيدت في المنحدر الجبلي، وسدا مائيا، وأحواضا نحتت وشيدت في إحدى واجهات الجبل، فضلاً عن القصور التي تتناثر في أرجائه محاطة بالأبراج والمنتزهات، أما الجزء الثاني للقلعة “منطقة المغربة” فيضم عددا من القصور وأبراج الحراسة ومخازن الحبوب وخزانات المياه.

أما سور القلعة، فيعد أحد الشواهد التاريخية المهمة علىتاريخ مدينة تعز، إذ شيد قديما ليحوي كل أحياء المدينة القديمة، وقد شيد بطريقة هندسية بالغة التعقيد بارتفاع 120 مترا، وبسمك أربعة أمتار، محتويا على وحدات الخدم وغرف حراسة.

وتواصل سور القلعة، مع سور تعز القديمة، الذي كان له أربعة أبواب رئيسة، وهي: الباب الكبير، باب الشيخ موسى، باب المداجر، وباب النصر، ووفوق كل باب يوجد برج مخصص لحراس المدينة.

كما توجد تحت البوابة الرئيسية للقلعة من جهة الجنوب منطقة “المؤيد” وتتكون من مدرسة بناها الملك المؤيد داوود بن المظفر في عام 702هـ، وقبة صغيرة وبركة وبقايا متنزه الملك المؤيد، ولم يبق من المدرسة سوى “صرحة” صغيرة، أما المنتزه فما زال باقيا بصورة أوضح حتى اليوم.

اقرأ المزيد من شبوة برس | بعد أربعة عشر عاما من الترميم : قلعة تعز تكشف أسرارها http://shabwaahpress.net/news/14860/#ixzz2vtbJYRG9

اقرأ المزيد من شبوة برس | بعد أربعة عشر عاما من الترميم : قلعة تعز تكشف أسرارهاhttp://shabwaahpress.net/news/14860/#ixzz2vtbBNChy

Advertisements