fufufufu

ماسمي بثورة 11 فبراير …أو ثورة التغيير افرزت لنا واقعا  مغايرا واقعا وقحا  بكل ماتعنيه الكلمه

من تاويل … واقعا لا يستر عورته شيء – عريانا – كما خرج من بطن امه

لم نكن قبلا نرى واقعنا عريانا هكذا  وبهذه الوقاحة والصفاقة التي رايناه بها اليوم كان على الاقل

يواري سؤاته ولديه ما يستر عورته ولم يحدث مطلقا ان تعرى كليا كما هو حاصل

كان واقعا مريرا نعم

كان واقعا قاسيا نعم

كان واقعا بائسا نعم

لا ننكر كل هــــــــذا لكنه كان يغطي عورته بورق توت شفاف اما الأن وقد تعرى وبدت سؤاته للناظرين

وهو يسير متبخترا لا يابه بشيء ودون حياء او بعضا من خجل فهــــذا ما يغيظ حنى _ العـمــيـان _

Advertisements