نفي شوقي سعيد المخلافي الأنباء التي تروج عن تبعية لعصابة مسلحة .. مشيراً إلى أن من ينشرون الفوضى والخراب والرعب في شوارع تعز إنما يدخلون ضمن مصطلح قطاع الطرق والمفسدون في الأرض والتي يجب محاربتهم.

وقال في تصريح خاص لـ ” مأرب برس “: لا يمكن لثائر خرج مطالبا بالعدل والمساواة وتطبيق القانون أن يكون بلطجيا أو مخربا في الشارع او يكون مظلة لمثل هؤلاء الخارجين على القانون.

واتهم صراحة كتائب الرئيس السابق صالح في الجيش وقوفها وراء نشر اعمال الفوضى والتخريب في اليمن ككل وفي تعز على وجه أخص للتصوير للناس أن عهدهم افضل حالا من العهد الحالي واعتبر اقتحام مسلحين لمستشفى الروضة جريمة من الجرائم التي تغتفر كونها جريمة إنسانية انتهكت حرمة الإنسانية.

وقال: لا يمكن لرجل حر شريف وثائر ضد الظلم أن تطأ قدماه أي مستشفى يقوم بأعمال إنسانية فما بالك بمستشفى الروضة الذي اعتبره انا بالنسبة لي وللغالب الأعم من شباب الثورة بمثابة الأم لأولادها فكيف لولد بار أن يهين والدته التي احتضنته وقت الشدائد وضمدت جراحه في وقت استخدمت فيه المستشفيات الحكومية ثكنات عسكرية لقتلنا وقصف منازلنا.

وطالب قوات الامن والسلطة المحلية القيام بواجبها وملاحقة المسلحين العابثين بالأمن إلى عقر دارهم وعلى رأسهم من يشاع انهم محسوبون علينا ونحن سنقف مع قوات الأمن يدا بيد وبكل قوة , أو إعلان عجزها وفشلها وابناء تعز قادرون على حماية مدينتهم من تجار الفوضى والتخريب وأولاد الثورة المضادة.

Advertisements