كتبت د. منال أبوالعلاء

 

ال سعود يستخدموا دخل الحج والعمره في نشر الارهاب وتخريب الدول العربيه والقمار في دول أروبا دخل الحج لهذه السنه سوف يدفع الى امريكا مقابل ضرب سوريا وتخريبها والقضى على جيشها القوي لماذا تستولى المملكة السعودية على دخل الحج لوحدها؟ والسؤال هل ذكر في القرأن الكريم أن حج البيت مشروع إستثمارى خاص بالمملكة؟!

قال الله تعالى في كتابة العزيز…وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ
صدق الله العظيم

سؤال إلى المسئولين داخل المملكة السعودية ونرجو أن يتسع صدرهم لأستعاب المعنى والمفهوم الصحيح للسؤال وألا يساء الفهم!! والسؤال المطروح هو كم عدد حجاج بيت الله الحرام سنويا؟ وما هي الدول الإسلامية التي يأتي منها سنويا حجاج لزيارة بيت الله الحرام وتأدية مناسج الحج؟! والسؤال الأكبر كم هو حجم العائد السنوي الذي يدخل خزائن المملكة سنويا نتيجة لتوافد ملايين الحجاج على المملكة؟ alt

وعند هذا السؤال لنا وقفة وأسئلة عديدة ومطالب تفرض نفسها فمن المعروف أن بيت الله هو بيت الله والحج إلى بيت الله على مدار عهود السلف الصالح لم يكن بحاجة لا لتأشيرة دخول للملكة العربية السعودية ولا لشروط وتعجيزات وتعقيدات كما هو الحال ألأن ولم يكن يوما يحتاج إلى كل التكاليف الباهظة التي يتحملها حجاج البيت وأصبح حج البيت في عصرنا هذا للأغنياء فقط ورجال السياسية والفنانين والرقصات ولعبي الكرة وتجار المخادرات اللذين يذهبون للحج بشكل دورى للتوبة والعودة وممارسة المهنة من جديد والذهاب العام الذي بعدة للحج مرة أخره واصبح موسم الحج يستغل كنوع من أنواح السياحة النفسية لأرضاء الضمير وهكذا إلى أخره, أما الفقير الذي يصلى ليل نهار طالبا الحج فللأسف أصبح الفقراء ومحدودى الدخل يموتون قبل أن يحجوا لأن الأثريا والمملكة السعودية لم تفسح لهم مكانا وكأئن الحج أصبح في عصرنا هذا قاصرا فقط على الطبقة سابقة الذكر؟!

وحتى لا ندخل في تلك القضية الشائكة مؤقتا نريد أن يعلم كل مسلم أن الدخل السنوي العائد على الخزائن السعودية من مواسم الحج والعمرة يجب أن يكون مال لكل المسلمين وليس دخل خاص للملكة السعودية تتصرف فيه كيفما تشاء لمجرد وجود بيت الله داخل المملكة السعودية التي ربما نسى المسئولين فيها أنه أسمه بيت الله والحجر الأسود هو من عند الله وقبر النبي صلوات الله عليه وسلم وقبور الصحابة رضى الله عنهم أجمعيين كل هذا لا يعد ملكية خاصة للنظام السعودي ولكنه ملك لكل مسلم وليس ملكية خاصة لا للملك ولا للنظام السعودي الوهابي وذلك لأن البيت بيت الله وليس بيت الملك ولا الأمراء ولا المشايخ ولا أثرياء المسلمين هذه وأحده والثانية أن المملكة تتحمل مصاريف تجهيزات أستقبال الوافدين من الحجيج من دول العالم فأن الدخل السنوي لموسم الحج الواحد يكفى ويفيض حتى عن حاجة المملكة التي أنعم الله عليها بنعمة النفط.

والخلاصة فأن الدخل العائد من موسم الحج من المفروض أن يشارك المملكة فيها كل المسلمين فالمال هو مال الله نتيجة حج المسلمين إلى بيت الله الذي يوجد على أرض الله,إذآ المال مال المسلمين أجمعيين وبشكل خاص فقراء المسلمين في دول العالم الإسلامي الفقير ونتحدى لو أن هناك آية قرانية تثبت أن من حق السعودية أن تستولى على أموال الحجيج لوحدها لمجرد أن بيت الله داخل المملكة ونطالب المملكة العربية السعودية وسمو الملك أن يعمل على تقسيم دخل الحج والعمرة الفائض بعد تغطية مصاريف خدمات المملكة للحجيج على فقراء المسلمين وغير المسلمين على مستوى دول العالم الفقير بدون تمييز لأن الله عندما شرع الحج لم يشرع في أن يكون هناك ربح مادي يعود على أهل المملكة بالفائدة كي يزدادوا ثراء على ثرائهم فى الوقت الذي يوجد فيه فقراء حول العالم لا يجدوا قوت يومهم. فبدلا من أن تدعم السعودية الحركات الإسلامية كسلفية وغيرها فليعود حق الفقراء في مال الله إلى مستحقيه من دخل السعودية نتيجة توافد ملايين الحجاج سنويا على المملكة فلم يشرع الحج للعمل على ثراء المملكة في الوقت الذي يوجد بالعالم ملايين الأطفال تموت يوميا من الجوع والفقر والمرض. وأقولها صريحة وواضحة أن دخل مواسم الحج والعمرة يجب أن يشاركم فيه باقي دول العالم الفقير فالبيت بيت الله وليس بيت الملك ولا الأمراء ولا المشايخ؟!!

Advertisements