تحتمي بجنونك

بقلم: فؤاد الزبيري في الخميس 13 مارس – آذار 2008 07:31:36 ص

تحتمي بجنونك وتهرب من بعض
بعض همومك
وحيداً تصارع هذا الفراغ
الصحاب الذين أتوا
الصحاب الذين
مضوا تركوك
أسير شجونك
وتلك الظنون التي تعتريك
صباح مساء
لم تراعِ دواعي حنينك
üüü
أنت بعض من الوجد وبعض
من الأ منيات الحزينة
تركتك الصبايا الحسان
تضاجع ليل المدينة
تطوف الأ زقة مستلهما ً عشقها
في الأشرفيه وصينة
وأنت الذى إن تجلّى الجمال
أمام عيونه جُنّ جنونه
üüü
في طموحك تبدو كأنك ابن ثما نين
وأنت الذي أرضعتك السنون
حليب المتاعب
وأضرمت الذكريات بجوفك نار الجوى
في احتمال المصاعب
في خطاك ترانيم نأي شجيّ
يداعب وجدان
هذا الغرير المشاغب
كأ نك أنت أنا تحتفي بالتعاسة
مصطنعاً ضحكة تغيظ بها
قسوة الدهر أيهذا المحارب

تجد هذا المقال في الجمهورية نت
http://67.227.175.127
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://67.227.175.127/atach.php?id=11879

Advertisements