كلما استمع لهذه الاغنيه .. ياداره دوري فينا .. لسفيرة العرب الى النجوم – فيروز – لا اتمالك

نفسي من التاثر ولا تتمالك عيني من انحدار دمعه على الخد … لهذه الاغنيه الرائعه خاصة

ولاغاني فيروز جمعبها ذكريات وذكريات …. لكن هذه الاغنيه بالذات لها ذكرى طفوليه

جميلة ورائعه حينما كنت اسمعها عبراثير اذاعة صنعاء وهي تصدح يهذه الاغنيه في برنامج

ما يطلبه المستمعون بصوت الراحل – سلطان فارع – الذي ظل يقدم هذا البرنامج الاثيري

طوال ثلاثه عقود لم تتغير فيه مقدمة البرنامج الموسيقيه منذ بدايته وحتى رحيل معده ومقدمه

الاستاذ سلطان فارع رحمه الله …. نعم كنت ارهف السمع لهذه الاغنيه وانا العب مع اقراني

واوقف مشاركة اللعب معهم حتى انتهاء الاغنيه التي يصدح بها مذياع – عمي رحمه الله –

في قريتنا في وقت بعد العصر موعد تقديم هذا البرنامج الجميل ولم اكن حينها اعرف دلالات

كلمات هذه الاغنيه

التي تقول بعض مفاطعها

****

تعا تانتخبى من درب الاعمار

واذاهن كبرو واحنا بقينا صغار

سالونا وين كنتو

وليش ما كبرتو انتو

بنقلن  نسينا

واللي نادا الناس

تايكبرو الناس

راح ونسي ينادينا

***

الاّن بعد هذه الفترة  حين استمع الي هذه الغـنـيـه تعيدني سنوات الى ايام الطفوله الى الريف

الى ايام لم تكن معقدة ولم يكن ينغص ساعاتها منغص  … طفولة بريئة وجميله وحياة بسيطه

وهادئه وسعيده  … ربما هي تذكرني بالزمن الجميل الذي يأسرني وتشدني الذكريات لتلك الفترة

من العمر التي لن تعود ابدا فيظل الحنين مرتبط بهذه الاغنيه … ياداره دوري فينا … يشدني

عبرها الى ماض جميل احلم بعودته ولكن هيهات …  فالماضي لا يعود ؟؟

****

Advertisements