سمعت احد المعارضين السوريين يطلق هذه التسميه على ثورة الشعب السوري

فقلت هذا الرجل لم يجانب الصواب فقد اصاب كبد الحقيقه …

فالثورة السوريه اخذت اكثر من مداها المفترض مقارنة ببقية ثورات الربيع العربي

وحتى هذه اللحظه لم تتحرك  الشعوب العربيه كما يجب لمناصرة اشقائهم في سوريا

ولم تتحرك الزعامات العربيه اقصد زعامات الربيع العربي بما يجب ان تقوم به تجاه

الثورة السوريه ومؤازرة الشعب السوري في التخلص من الاسود والكلاب والوحوش عموما

اما المجتمع الدولي الذي وقف بجانب بعض ثورات الربيع العربي فقد وقف متخاذلا وواهنا ربما

مراعاة لمصالحه وربما لا يريد للثورة السوريه النجاح … فالواقع اثبت حقيقة – انها ثورة يتيمة –

لها الله من قبل ومن بعد – ولينصرن الله من ينصره –

Advertisements