وجرحت قلبي يا حبيبي

فجعلت اعدائي تشي بي

وفتحت بـــابـــا للجفـاء

فاطلت تسهيدي ونحيبي

ضيعت كـــل مودتـــي

وحشدت جيشا لحروبي

أنكـرت كـــل عـلاقــة

ورميت بالاحقاد صوبي

وكأني – يوما – لم اكن

نورا بدربك تهتدي بي

ماضر لـــــو امهلتني

عاما اكـفّـر عن ذنوبي

نـســيت صدك اّمــلا

لصفاء رشدك ان تثوبي

سامحت جهلك ارتجي

بأن تتوبي فلم تتوبي

وسترت عيبك كـلـه

وانت لم تسترعيوبي

داريت كــــل متاعبي

راض بـاقــداري ونصيبي


اخفي عن الاصحاب حزني

والناس تستغرب شحوبي؟



كـنـت الضياء لنـاظــري

كنت الزهور على دروبي

كنت الأنـيـــس لـوحدتي

ودواء اوجاعي وطبيبي

وكنت نبض جـوانحي

ونعيم ايا مي وطيبي

والان صرت: بلا مدى

تكالبت ضدي خطوبي

اسعى لصدها جـاهـدا

واشق من  ندم جيوبي

***

Advertisements