ليومين متتالين – تعز تتعرض للانتقام – بقصف عشوائي مكثف للاحياء السكنيه بالمدافع والصواريخ

وهذه المرة – بمدافع الهاون – بضرب عشوائي اجرامي وحشي لم يفرق بين طفل وامراءة وشيخ عجوز

فقد كان القصف في الايام الماضيه يتم بضرب مباشر  … اما الاّن فهو ضرب غير مباشر بمدافع الهاون

التي يتم استعمالها في المعارك الحربيه لابادة الاهداف المستورة  – اي غير المرئية للعيان – وهي الاهداف

التي تكون خلف جبال اومبان كبيره لاترى للعين وهذه النوعية من المدافع تستخدمها الجيوش لضرب اهداف

للعدو لا يستطيع ضربها الا من خلال الطيران الحربي أو هذه المدافع وتتطلب التعامل معها بمهنية وخبره في

ضبط المسافة وتوجيهها من خلال ما يسمى – ادارة النيران – وهي التي تقوم بهذا العمل لتوجيه الضربه للهدف

المطلوب  بعناية فائقة  – حال استخدام هذه المدافع – ضداهداف قريبة من المنشاّت السكنيه

لكن مجرمي الحرب في  اليمن يستخدمون هذه الاسلحه بغرض الابادة الجماعيه والحاق اكبر نسبة من الدمار

والخراب انتقاما من تعز البطولة والاباء وابنائها الشرفاء الذين صرخو بصوت واحد زلزل اركان النظام

وكانو السباقين لتقديم الارواح والمهج فداء لعزة وكرامة اليمن واليمانيين

فاين العالم المتحضر مما يجري من ابادة جماعية للشعب اليمني في تعز وارحب وابين ونهم وغيرها من المدن

اليمنيه انها صرخة في وجه العالم فهل من مجيب ؟؟؟؟

 

Advertisements