لمـــــــاذا  ؟؟؟؟  تحشر امريكا انفها في الشئون اليمنيه وتتدخل بشكل سافر

 لكبح جماح الثورة اليمنيه

التي دفع ثمنها اليمنيون غاليا وعمدوها بالروح والدم وهذه – الامريكا –

 ومعها جارتنا وشقيقتنا – السعوديه –

فما دواعي الخوف لدى هاتين الدولتين من نجاح الثورة اليمنيه ولماذا كل

 هذا الاهتمام من قبل هاتين الدولتين

باوضاع اليمن والخروج به الى ما تخطط له بالتنسيق فيما بينها

– امريكا والسعوديه – واعتقد ان الترويج لوجود بعض

عناصر القاعدة أو كما يشار لها – بقاعدة القصر الجمهوري –

وهي ورقة كان يلوح بها الرئيس السابق

– علي عبد الله صالح – كلما رأى حاجة لذلك وخاصة في وجه امريكا

بحجة الابتزاز والايحاء للعالم بأنه

لو ذهب على صالح من اليمن لانتشرت فلول القاعدة في كل ارجاء اليمن

 والدول المجاورة ولقامت بتهديد المصالح

الامريكيه وتعـريضها للخطر  ….. ربما هذا ما يجعل امريكا في حالة

من التردد في دعم  الثورة 

ولكن ماهو وجه الخوف لدى – المللكة السعوديه – من الثورة اليمنيه  ولما ذا

تضع كل هذه العراقيل في طريق نجاحها

هل هي اتفاقية الحدود

ام تصدير الثورة

ام عدم تمكين اليمنيين من النهوض التنموي في ظل دولة مدنيه تدعو لها

الثورة وتتبناها  …

 ليظل المواطن اليمني ذلك الذي يتسول دائما اشقائه الخليجيين  لقمة وكساء

 

ودعم تنمية والسماح لعمالة يمنية  بائسة العمل في دول الجوار وهي تجر ورائها

الذل والانكسار وتهان في كرامتها من – اشقائنا – ليل نهار

نقول –  لأمريكا والسعوديه  – كفو ايديكم عن اليمن ولا تحشرو انفسكم في كل صغيرة وكبيرة

واتركو الشعب اليماني العظيم يقرر مصيره في ثورته السلمية المباركة فهي وحدها كفيلة

بانتشاله من هذه الاوضاع البائسه واخراجه من الظلمات الــى النــــــــووور

Advertisements