حدثت المواجهة اخيـــرا بين شيخ القبيله واحد رعاياه وهو رئيس لجمهورية اليمن

اما شيخ القبيله فهو -الشيخ صادق بن عبدالله بن حسن الاحمر – واما احد الرعايا

فهو – علي عبد الله صالح – هذه المواحهة العسكريه الغير متكافئه بين الطرفين بحيث

ان  – علي صالح – يمتلك القوة العسكريه والعتاد الحربي لدولة بكاملها بينما يقف

الطرف الاخر متسلحا بالدفاع عن الكرامة وبعض الاسلحة وطابور طويل من مشائخ اليمن

وهنا تكمن قوة – الشيخ  صادق الاحمر شيخ قبيلة حاشد – اكبر قبائل اليمن واكثرها

سيطرة ونفوذا و – علي صالح  الرئيس – هو من نفس بيت الاحمر وقد كان بالامس القريب

يتخذ من مشائخ حاشد وعلى راسهم الشيخ – صادق الاحمر – ومن قبله ابيه المرحوم

– عبدالله بن حسين الاحمر – سندا قويا وحليفا مخلصا في تثبيت وترسيخ دعائم حكمه

التي امتدت نحو 32 عاما …. ولكن ما الذي جعل الامور تتحول من النقيض الى النقيض

انها ثورة شباب اليمن ثورة 11 فبراير – والتي انضم اليها وساندها – الشيخ صادق

الاحمر – ومن خلفه كل مشائخ وقبيلة حاشد وحنى الفبائل الاخرى حذت حذو الشيخ الاحمر

بكل تكويناتها سواء في الشمال أو في الجنوب ….. وهــــــــــذا ما شكل صفعة مــــدوية

للرئيس  – صالح – وبالمقابل شكل دعما قويا لثورة شباب اليمن  وهنا بداءت العداوة

تطفو على السطح ويداءت الاتهامات تلاحق  الشيخ صادق الاحمر واخوانه وخاصة

 – الشيخ حميد الاحمر – الذي اتهمته السلطه يأنه هو من حرض على قيام هذه الثورة

حيث كان للشيخ – حميد الاحمر – مواقف مبكرة في معارضة الرئيس – صالح – في

طريقة ادارته لليلاد وكان له مواقف مشرفة ضد القساد والقضيه الجنوبيه والحوثيين

وعلى الرغم من وقوف – الشيخ المرحوم عبد الله بن حسن الاحمر – الى جانب الرئيس

في كل الظروف التي مرت بها اليمن وكان في بعض الاوقات يقف ضد اي من اولاده

اذا قام بانتقاد علي صالح او رفضه لاسلوبه في ادارة الازمات … وذلك حفاظا على الود

الذي كان يكنه هذا الرجل لرئيس الجمهوريه  ….. ولكن هذا لم يشفع لاولاد الشيخ الاحمر

من الاعتداء الذي قام به الحرس الجمهوري والامن المركزي  ومهاجمتهم منزل الشيخ الاحمر

ضاربين عرض الحائط العواقب الوخيمه لهذا التصرف الغير اخلاقي وما سيجر وراءه من

تبعات والهدف من وراء هذا الاعتداء هـــو – اسكات الصوت الذي رفعه ايناء الشيخ

 – عبد الله بن حسين الاحمر في وجه الطغيان والاستيداد وقتل المعتصمين الابرياء في

 ساحات المجد والحرية والتغيير في كل محافظات اليمن .

Advertisements