> قـصــة قـصـيــره <

……………………

في وطن يضيق بابنائه وفي ظل وضع تأكل لقمة العيــش – اّكلها – بدلا من أن ياكلها – هــو –

بمعنى أن المواطن –  هنا في اليمن – يكد ويجهد ويجري هنا …. وهناكفلا يحصل عليها الاّ وقد

استنزف من طاقته وعمره الكثير …. واذا هـمّ أن يأكلها يابسة تراءى امام عينيه اطفاله واسرته

اولئك الذين تركهم في الريف يقاسون من شظف العيش ومرارة الحرمان فتتحول- اللقمة – في حلقه

الى – غصة -لا تتمالك حينها -عينيه – من سكب مابها – من مــاء – لتطفيء اشتعال  – الحسرة –

بين جنبيه فينهض قائما تاركا بقية ذلك – الرغيف اليابس – وفي نفسه ضمير يصرخ تبا لك من-أب-

عجزعن توفير  – حياة كريمة … وعيش رغيد -لأسرته وأطفاله ….  فيكاد يجـن جنــونــه

فيطبق فكيه بعضها على بعض حتى تصطك اضراسه غيظا والما  …. ثم يرفع يــديــه الى الســمــاء

يـنــاجـي –  رب رحـيــم – اللهم أعتقني من الفقــر والجــوع اللهم ترفّق بي من الفاقة وقلة ذات

الـيـــد  اللهـم أشبع جوعة أطفالي واسرتي أنـــك أنت الغـنـي الــرحـيـــم

ويـســــقـط مـغـشــــــــــيّ عـلـيـــــــــــــــــــــــــــه “”

 

********

Advertisements