لدي شك يصل ربما الى مرتبة اليقين بان مواقع التواصل الاجتماعي – فيس بوك …. وتويتر – قديكونا عملا من خلال – خدمة التواصل الاجتماعي – بين الشباب العربي على الهاء العرب عامة عن ما يجري من استيطان صهيوني في فلسطين والذي يتم الان بوتيرة عالية مستغلين – أي الصهاينه -ما يجري في الوطن العربي من مظاهرات واحتجاجات والتي انتشرت عدواها في بعض البلدان العربيه – بعد تونس ومصر –

وكما قيل تكون بداية التنسيق والاعداد لها من خلال التواصل بين الشباب  – عبرالفيس بوك وتويتر – واغلب الظن ا ن يكون هذين الموقعين وراء موجة  هذه ا لاحتجاجات من خلال ارسال رسائل أو تنبيهات الى مشتركيهاالعرب وخاصة الشباب وبتوقيع أسماء  مشتركين وهميين لا وجود لهم البتة …. ليقوم بعد ذلك هؤلاء الشباب  بدورهم بتبني الفكرة بالتواصل مع من يعرفون وهكذا دواليك تنشر الفكرة ويتم الاعداد لهذه الثورات وبهذه الطريقه تكون الفيس بوك وتويتر قداعطو الاشارة الاولى للشباب تلقائيا لينضمو الى زملائهم – وبهذا يقدم فيس بوك وتويتر خدمة للصهاينة والامريكان …. وهي ابعاد انظار العالم عن الصورة الاستطانية التي تنشط الان في المدن الفلسطينيه

ولا انكر هنا أن من اسباب انجراف الشباب العربي لمثل هذه الانتفاضات على حكامهم هو – فساد الحكام ونظامهم وتفشي البطاله وممارسة الحكام للديكتاتوريه ضد شعوبهم وايضا الرغبة في التغيير واخيرا نهب الحكام لثروات الشعوب

Advertisements