هل يتوجب على  الشعوب العربيه من الاّن فصاعدا ان توجد لها من بين صفوفها جيش متسلح يوازي جيش الانظمة التي تنتمي اليها للحاجة اليه حينما يتحول النظام الحاكم في اي بلد منها الى الديكتاتوريه واضطهاد الشعب فتحين ساعة تغيير هذا النظام واسقاطه فيقوم بالاستعانة بهذا الجيش المعد سلفا لهذه المهمة الحاسمه دون الانتظار لمبادرة الجيش الحكومي للقيام بهذه الخطوة أو الاعتماد في حسم هذا التغيير عليه وهو من يتلقى اوامره من راس النظام الحاكم فيتحول من حامي لارادة الشعب الى اداة لقمع الشعوب التي تتوق للحرية والانعتاق من براثن الطغاة كما هو حاصل الاّن في جيش مصر حينما تقاعس عن اداء دوره في الانحياز لارادة الثوره الشعبيه التي قادها شباب مصر الابطال لاسقاط النظام الحاكم وعلى قمة هرمه – الطاغيه حسني مبارك – فلولا موقف الجيش الذي يهيمن عليه النظام الحاكم لكن لهذا الديكتاتور موقف اخر من هذه الثورة الباسله ولما استمر في هذا العناد والاستخفاف بارادة الجماهير التي احتشدت في كل الميادين وفي كل المدن المصريه تطالبه بالتنحي بعد ان  –  بلغ السيل الزبى – وهذه الثورة العظيمة –  لابطال العبور – جعلت العالم كله يقف احتراما واجلالا لهؤلاء الشباب الذين صنعو لمصر ولابناء  مصر  بل وللعرب جميعا مجداسيخلده التأريخ في انصع صفحاته ويكتبه للاجيال باحرف من نـــــــــوووور

فهل يتوجب عمليا على كل شعب عربي يتوق الى التغيير ان يبداء من اللحظة في بناء وتسليح بعض افراده النبلاء تسليحا وتدريبا بما يوازي جيش النظام ليقوم بمهمة التغيير وعدم المراهنة على الجييش النظامي لان مهمات هذه الجيوش هــــــــو حماية العروش والكروش ليس الأ ؟؟؟؟ 

——————————————————————

Advertisements