الاعلام السلطوي في اليمن …. المزيّف للوقائع …. صاحب اكبر فبركة عرفها الاعلام في العالم فهذا الاعلام يملك اخطر عصابة تضليل للراي العام المحلي والعربي والعالمي ولديه مجموعة كبيرة من المرتزقه والمأجورين يعملون  _  ليل نهار _ على تزييف الحقائق الحاصله على الارض بعكس ما هي عليه وقلب وجه المعادله فالحق يرجعوه باطلا… والباطل يحولوه الى حق فيخدعون بهذه الخطه الماكره الرأي العام الخارجي … نعم اقول الخارجي فقط … لان الراي العام المحلي قد  عرف اكاذيبهم وافتضحت دبلجتهم للامور والاحداث التي تقع هنا وهناك داخل البلد ولم يعد ينطلي خطاب السلطه واعلامها الكاذب على الشعب كلما وقع حادث هنا أو تظاهر هناك فحتى المظاهرات التي يقوم بها بعض الشباب للتعبير عن سخطهم للاوضاع الاقتصاديه المترديه والفساد المستشري في كل اجهزة الدوله ومفاصلها – اقول لم تسلم هذه المظاهرات السلميه من انـدساس رجال الامن السياسي والقومي فيها وقيامهم بتحويل سير المظاهرات السلميه الى فوضى واعمال نهب وسلب وتكسير للممتلكات العامه حتى يجعلو للاجهزة الامنيه ذريعة ماثله للعيان لقمع هذه التظاهرات بشتى الوسائل على اعتبار انها خرجت عن قانون التظاهر واخلت بالسكينه العامة والامن الاجتماعي  ….. هذه هي بعض من الاعمال الشيطانيه التي تقوم بها الاجهزه الاعلاميه بالتوازي مع الاجهزة الامنيه في اليمن

ولا اعتقد انه سبقهم في هذا التفكير الاباليسي احد من شعوب المعموره …. ولكم ان تتصورو كيف يمكن للشعب ان يقوم بالتظاهرات ضدا السلطه في ظل هذه المحاذير التي تستخدم ضده باسلوب غير اخلاقي ولا حتى حضاري  ….. وهنا يبقى الحل الاوحد في ظل هذا الوضع  – هـــو الاعتصام الجماهيري للتعبير عن السخط الشعبي الذي وصل بالناس الى الخروج عن طورهم الانساني السوي الى قتل النفس التي حرم الله لاتفه الاسباب والاعذار وهنا ك حالات كثيرة حدثت في الفترة الاخيره _ وصلت با ن يقتل الابن اباه واخوته واخواته وحتى امه

واخرها ما حدث في العاصمه – صنعاء – حينما اقدم _ حسام _ أبن المذيعه اليمنيه زهور ناصر التي تقوم يتقديم البرامج الدينيه في – اذاعة صنعاء البرنامج العام – على قتل ابيه المخرج الاذاعي – عبدالرحمن عبسيواخيه واخته وكان سيلحق حتى امه اليهم لولا انها كانت خارج البيت وفت حدوث الجريمه التي هزت اليمن كله  ….. فاعتبرو يا أولي الألباب

…………………….

Advertisements