استكمال للموضوع السابق ……

 

تعمل الحكومات والدول على تهيئة البنى التحتية لاستقطاب الاستثمارت الاجنبية اليها

ومن اهم هذه البنى .. الكهرباء .. موضوع حديثنا والنموذج الظاهر للعيان على الفساد

الفاضح – في اليمــن – ففي حين تروج اليمن للاستثمار وتدعو رؤس الاموال العربية

والاجنبية للاستثمار فيها … ولا يجد المواطن اليمني مايكفي حاجتة للا ستهلا ك المنزلي

للكهرباء  – فبماذا سوف تدور مصانع ومعامل المستثمرون .. هل ستدور مع الدورة 

الدموية للمسئولين الفاسدين الذين -أعتقد – بأن دورتهم الدمويه متوقفة منذ أمد بعيد والا

ماكان وصل الحال بنا الى هذه الصوره البائسة التى لا نحسد عليها ولا يتمناها لنا عدو

ولا صديق فالمواطن اليمني طفح به الكيل وهو يرى ابسط مقومات العصرنه والتقدم

بعيدة المنال وفوق هذا وذاك … يتجرع يوميا الخسائر الباهظة التكاليف جراء انقطاعات

الكهرباء المتكررة والتي تؤدي باحراق واتلاف اجهزته المنزلية كليا في عبثية حكومية

لم يسبق لها ان حدثت في أي مكان في العالم .. فلقد سمعنا كيف ان بعض الدول اذا أقدمت

على اطفاء الكهرباء لبضع دقائق لطاريء ما .. كيف يتم تنبيه المواطن لهذا مسبقا .. بل

وتقديم الاعتذار له على هذا الخلل المفاجيء فما بالكم _ هنا في اليمن- خلي بالك ..ليس

في الصومال .. بل واؤكد ان هذا يحدث في اليمن .. اقول فمابالك عندما يصير اطفاء

الكهرباء _ برنامج استفزازي – يأتي كل عشر دقـائــق – خلال ال 24 سـاعة وبتوقيت

صنعاء القـديـمــة … واذا لم يعجب المواطن فليحزم امتعته الى الصومال

فلعله يجد هناك بصيص من كهرباء تكفيه حريق الأعصاب الذي يتعرض له كل عشر دقائق

وانتبهــو – حصريا على كهرباء اليمن … اتمنى لكم السعادة

……………………………………………………..

 

Advertisements