للكهرباء في اليمن حكايات .. وحكايات  ..فهي ليست كباقي كهرباء العالم .. لا لا .. لايروح بالك بعيد 

الكهرباءعندنا هنا في اليمن  بلد الحضارة العريقة ومؤل العروبة الأول … تختلف عن كل بلدان الدنيا 

بما فيه  – الصومال ودارفور – فهذه الكهرباء جعلتها الدولة ادات لتعذيب الشعب وتركيعه وتطفيشه حتى 

يشد امتعته في النهاية ويرحل أما الى الصومال .. أو الى افغانستان.. فلعله يجد ما ينشده من رغد العيش 

هناك ..اما وحال البلاد بهذه الماساوية .. فأعتقد انه لن بيقى فيها سوى الحكام والمترفون ممن ينهبون 

اقوات الشعب دون خوف من الله .. أو رادع من حطومة عفوا – اقصد حكومة .. فحين يعيش الاّ لم  

عفوا .. اقصد العــالم .. هانئا ومستقرا على الأقل في بيـته وعند سكونه وهجوعه هاربا من الشارع 

واناسه البؤسـاء الذين أنهو تخرجهم من الجامعات وألتحقو غصبا عن طموحاتهم وارادتهم بطابور 

العاطلين عن العمل الذين يشكلون رقما مهووولا في اليمن .. واعتقد انهم سيكونون في الاعوام  

القادمة القـنبلة التي ستنفجر في وجه هذا الظلم المرير .. اعود للكهرباء كنموذج ظاهر للفساد في 

اليمن فمنذ عشرات السنين والمشكلة قائمة لم تستطع الدولة عمل حل جذري لها .. واعتقد انها 

قاصدة مع سبق الاصرار على تركها هكذا حتى تمارس تعذيب المواطن اليمني حتى وهو داخل 

منزله لتـثبت له ان يدها طويلة في التـنـكيل به  حتى ولو كان بعيدا .. ويحتمي خلف اسوار منزله 

الغارق في ظلام دامس على طـــووووول ؟؟؟؟؟؟  

Advertisements