سنـــظـــل نــرســــم للــــوطــــن

صـــــورة الأ تــــى

وفــــاتـحـــــة الــكتــــــاب

حـتى يــخــط بــدمنــــــا الاحفــــــاد

خــــاتمــــة الغيـــــــــاب

ســـتــظـل لعنـــة صــمـتـنـا المخــزىء

تــطـــــاردنــــا شـــيـــوخا أو شبـــاب

مـــا لم نحــــارب بـــاغيــا

مــا لم نقـــاوم طــــاغيــــــا

مـــا لم نــــدوس عــلى الصـعــــاب

الشــــعــب يشــــكــو جـــــوعـــه

و ولا ة أمـــــره ينعمــــون بكــــل

مــــا لـــــــذ وطــــــــاب

الشـــعــب يحــــرقــــه الـغــــــلاء

والفــاســــدون الناهبون ثرواتـــــه

يسرحون ويمرحون أمامه

دون عـقـــــــــــــــاب

بســـــــم الـــوطــــــــن يتاجرون

وبعشــقـــه يـتـشــــــــدقون

ويـنـهـبــــــون بــــلا حســـــــــــــاب

فـــــــالـــويـــــــل للشـــعب اذا لــــم

يســتـطـيــع الا نعتـــاق مـــن أســـــره

لـهــــــــــدم أوكـــــــــار الـــذئــــــــاب

 

 

 

 

******

 
كتبها – فؤاد الزبيري
 
 
Advertisements