حان الوداع فذبت من اّهــاتي

واستوطن الصمت الحزين حياتي
لقدنـأت عني وخانت موعدي
لم تجدي في محرابها صلواتي
فلتعذروني معشر الشعراء ان
اطلقت عند هجوعكم صيحاتي
لا تغضبو ان لم يطاوعني الهوى
في عشقها ولتغـفــرو عثـــراتي
كانت _ ســواهــا لا تحرك نبضة _
في خـافقي.. أو تحتكر نظـــراتي
حتى اذاشـبـت وازهـر وردهــــــا
جعلت هــواجس غـدرها مراّتي
قد كان عشقها محنة اجتزتـهـــا
وخـرجـت منها رافـعــــا رايــــــاتي
فــالى – الجحيم – ياحبها فلطالما
كـفـكـفت من هـجـرانهـا عبــــراتي
مـاعــاد ينفع [ ياحبيبتي سـابـقـا ]
لـو جـــاء طيفــك طـالبــا مرضـــاتـي
انا لن اعــــود الى هــواك مطلـقـــا
أعــدمت عشق الخـائنــات بـــذاتي
ولتعلمي .. أنـت ..وكل جـميــلــة
في زمــانـنـا.. أو في الزمــن الاّتي
اني رفـضـت بأن اكــون رهـيــنـــة
متخــاذلا تـقــــودني رغـبـــاتــي
 
 
*****
 
كتبها – فؤادالزبيري
 
 
 
…………………………….

 

Advertisements