ضجو كما شئتم دعاة الجهل والتكفيـر
لن تسكتو -قلمي –
لوبحثتم في قواميس اللغة
عن لقب حقير
لن انثني ابدا عن تشخيص
واقعنا المـريـر
وسوف امضي حاملا – قلمي –
الى ملحمة التعبير
 
****
 
كفو عن التضليل والتزويـر
لستـم سـوى قطيع _ أوبـاش _
مهـددا بالانقراض
لا يملك التخـيـيـر
ضجو كما شـئـتـم فمعظمكم
أما .. عميـل .. أو أجيـر
 
****
 
بعـتـم ضمــائركـم لـمــن ؟
بــابخـس ثـمــن
لحــاقــد شـــريــر
توعدو .. وهددو ..
قــولــو لا تـواصل المسيـر
وعينو لي حـــارس
يحصي شهيقي ..واّخــر
يحصي الــزفيـــر
لكنما لن تجعلوني راكعا بين الأمــم
وســوف ابقى شــامخـا
كـالجبـل الأشـــم
* يمــــــــــانـي المـبــــادىء والـقـيـّـم *
في وطـنــي الـكـبـيــــر
 
 
****
 
فـعــم صباحـا يــــا وطـــن
والويل كل الويـل لأعـــداء اليمــن
دعــــــاة الفـرقــة والتشــطيــر
اّه .. عليك يـــاوطــن….
يعيش فيه الخــائـن المعتوه
عيــش الأمـــراء
ويـنهــب اللصــــوص خيــراتــه
في غفلة من سـلـطــة القضـــأء
 
 
****
 
لا تـبـتـئــس – يــاوطني –
ان مـزقو فيك
الـحـيــــــــــــاء والـكـبـــريـــاء
أو حـجـبــو عنا
الهـواء .. والمـاء .. والضيـاء
أو أحـرمـونا أن نعيـش
الحـب .. والســعــادة
مثـــل ســـائــر الأحـيـــــــــاء
لأنـنــا نـصـبــر عـن فـعــالـهـم
كـيـمـــا نــرى عــدالـــة الســــمـــاء
لكنما حســــابهـم عســيـــر
حســـــــابـهـم عســيــــر
  
  
********
  
 
 
كتبها – فؤاد الزبيري
 
 
……………
Advertisements