المتتبع لاخبار الاقتصــاد والمــال في الوقت الراهن يلاحظ حجم الخسائرالمذهلة التي تكبدتها وتتكبدها يوميا اسواق ( البـورصــات )

 العالمية والمضـاربين فيها والافــلاس المروع لبعض الشـركات والبنـوك ويشعربمدى التـأثير المخيـف على اغلب الدول … وعلى راسـهــا

 _ ا مــريـكـا _نقطــة انطــلاق هذا _ الاعـصـــار المـدمـر _ وهـذه الازمـة الاقتصــادية التي تزداد تداعياتها يوم عن يوم وخــاصـة في

 الدول الرأسمالية… حالياولاحقا سيكون اثرها الاكبر على بقية الدول00 و امـريـكـا 00 التي يصفها البعض بانها التي لاتهزها العــواصـف

 ولاتزحزح اقتصادها الازمــات وهي القطب الاوحـد _ سيدة العالم _ وحامية الحقوق والحريـات كمـا يزعمـون وهـي الدولـة المتفردة في

ارهــاب الـدول والشـعـوب على حـد ســــواءبهيمنتها العسكرية واّليـاتها الحربية التي تجـوب الخـلجــان والمحيـطــات بـحـثــا عن عــدو

وهـمـي لاوجـود لـه اطلاقا وهي التي تـلـوح بالعقوبات الاقتصادية والغزو العسكري لكل من يخالف سـيـاسـتها… وهي الدولــةالثـانية بعد

الكيان الصهيوني التي تحتل اراض الغيـر بالقـوة في العــراق وافغانسـتـان… وهي التي بلغت اوج مجدهـا ونصبـت نفسـهـا

شرطي العــالـم …وهي التي يـتـهــافـت مرشحيها وزعمائها لكسب وّد الصهاينة ورضــاهـم ولـولاهــا لما تشرد _ ا شـقـائنـا الفلسـطينيـون

 _ في بقـاع الارض ولـمـا كانت ( اولى القبلتين وثـالث الحرمين الشريفين ) يرزح تحت الاحتلال والتدنيـس … ومن منـا لايعـرف ان 00

 امريكا والكيان الصهيـوني هما وجـهــان لعـمـلــة واحــدة 00 أقـــول هــذه الدولة التي تهيأت لها كل هـذه الامكــانـات التي لم تتوفر لدولة

اخرى 00 مــا الــذي حــلّ بـهـا الاّ ن وهي تحاول مستميتة الخروج من ازمتها الخانقة … لانشــك مطلقا انهـاتــواجــه العد التنازلي لنهايتها

الحتمية ليـؤول بها الامر الى نفس المصيرالذي واجهته دول شتى قبلها لتعود ادراجها الى قائمة الدول التي رمـى بها التأريخ في مزبلته كعادة

 كل الظالمين والطغاة سواء كانو دولا أو افراداوأشـبه وصـف لأمريكا حاليا انها صارت مثل مصارع عجوز يتلقى الصفعـة تلو الصفعة

 وهــو يـتـرنـح على وشــك السقوط المدوي والمخزىء امـــام ملايين المتفرجين .

 

………..

 

 

كتبها – فؤاد الزبيري

 

…………………….

Advertisements